المسمار (القرنفل)

المقدمة

القرنفل أو المسمار هو من البهارات المعروفة والتي لا يكاد يخلو منها مطبخ. ولقد استخدمه الأنسان منذ مئات السنين في لإضافة نكهه الى الطعام، ولفوائده الصحية العديدة مثل فوائده للحامل ولتخسيس الوزن وغيرها، ولخواصه الطاردة للحشرات. فماذا تعرف عن بهار المسمار؟ ماهي استخداماته بالمطبخ وبالمنزل؟ ما هي الظروف المناخية التي ينمو فيها هذا البهار تابع معنا ها المقال لتتعرف على كل ما يتعلق بالقرنفل

الوصف والأستخدامات

المسمار عبارة عن براعم زهور شجرة الـ Syzygium aromaticum المجففة. وهو يستخدم بشكل كبير في جميع انحاء العالم كبهار لتحضير مختلف الأطعمة والمشروبات والصلصات. ويتم خلطة مع بهارات أخرى لتتبيل اللحوم بشكل خاص، ويستخدم أيضا في اطباق الأرز وحتى في تحضير عدد من اطباق الحلى. ويعود سبب شهرته الكبيرة الى احتوائه على طعم قوم لاذع ذو نكهة فريدة من نوعها. وتناوله يعطي شعورا بالدفيء، ولذلك يستخدم كثيرا في الأطباق الشتوية. وهذا السبب، لا تقوم بوضع كمية كبيرة من المسمار في الطعام وذلك لتجنب ان يطغي طعمه على باقي النكهات. وزيادة استخدامه قد تعطي مرارة للطعام، اما استخدامه بالكمية المناسبة فتضيف مذاق لذيذا الى طعامك. ومن يمكن إضافة القرفة وجوز الطيب والهيل مع المسمار لتكوين خليط رائع من البهار.
يأتي الطعم المميز للمسمار من الزيوت الطيارة التي يحتويها، فهو يحتوي على 15-20% زيوت طيارة. تتكون هذي الزيوت الطيارة بشكل أكبر من مركب الأوجينول والذي يتميز بنكهته القوية. ويقوم هذا المركب أيضا بالتخدير، ولهذا السبب سوف تشعر بتخدير بالفم عندما تمضغ حبات من هذا البهار. وكان القدماء يستعملونه لتخفيف الألم الأسنان لهذا السبب.

إقراء: الهيل: أعجوبة من العالم القديم

التخزين

من الأفضل تخزين المسمار بحباته الكاملة وليس مطحونا، لأنه يفقد نكهته بسرعة بعد الطحن، فيمكن تخزين البهار لمدة تصل الى عام إذا لم يكن مطحونا، اما بعد الطحن، فأنه يفقد معظم نكهته الفريدة بعد 3 أشهر. من الأفضل تخزينه في علبة محكمة الإغلاق وحفظة في مكان بارد وجاف ولذلك للحفاظ على نكهته الكاملة لأطول وقت ممكن.

مميزات القرنفل العالي الجودة

يحتوي القرنفل العالي الجودة على الخواص التالية:
– غني بالزيوت الطيارة
– حبات كامله غير مكسورة
– لا يحتوي على بقايا اخشاب أو شوائب أخرى
– لونه بني محمر ورأسه بني فاتح
– لا توجد حبات صغيرة الحجم غير ناضجة

حصري: المسمار (قرنفل) الدرجة الأولى

حبات القرنفل أو المسمار

العناصر الغذائية المتوفرة

يمكن أن يوفر تناول المسمار بعض العناصر الغذائية المهمة، حيث تحتوي ملعقة صغيرة (2.1 جرام) منه (بشكل مطحون) على ما يلي:
• 1 جرام من الألياف
• 6 سعرات حرارية.
• 1 جرام من الكربوهيدرات.
• 60٪ من كمية المنغنيز الذي يحتاجها الشخص في اليوم.
• 2٪ من كمية فيتامين ك اليومية.
وكل 100 غرام منه تحتوي على ما يقارب 9.87 غرام من الماء، و5.97 غرام من البروتين.

الفوائد الصحية

تخسيس الوزن

يبحث الكثير من الناس عن وصفات طبيعية تساعد على إنقاص الوزن، حيث أن مشكلة الوزن الزائد من أكبر المشاكل التي يعاني منها الكثيرون نظرًا لأنها تسبب العديد من الأمراض التي تهدد الصحة.
أكّدت العديد من الدراسات والبحوث التي أجريت لمعرفة فوائد القرنفل في تخسيس الوزن، أن هذا البهار قد يلعب دورًا كبيرًا في تحفيز عملية التمثيل الغذائي وبالتالي فإنه يساعد في عملية إنقاص الوزن. ويحتوي أيضًا على بعض من الخصائص التي تعتبر على أنها مضادة للكوليسترول ومضادة أيضًا للدهون الضارة. وهناك العديد من الطرق التي يمكن تناول هذا البهار من خلالها لتقليل الوزن ومن أسهلها أن يتم مزجه (بعد طحنه) مع الفلفل والقرفة وبذور الكمون، حيث أن هذا المزيج يسهم بشكل كبير في زيادة معدل الأيض لدينا، مما يساعدنا في النهاية على إنقاص الوزن.
ومن الطرق الأخرى التي يمكن تناول القرنفل عبرها لتقليل الوزن هي تحميصه قليلًا من ثم غلي ملعقة كبيرة من هذا الخليط في كوب من الماء وتركه ليبرد قليلًا ومن ثم تحليته بالقليل من العسل أي ما يقارب ملعقة صغيرة وتناوله على معدة فارغة في كل صباح.

آلام الأسنان وصحة اللثة

من أشهر استخدامات المسمار هي استخدامه للمساعدة على تخفيف آالام الأسنان، ويمكن شراء زيته في العديد مع الصيدليات لهذا الغرض، حيث تم استخدام مركب الأوجينول الذي يتواجد في حبات هذا البهار بنسبة لا بأس بها في طب الأسنان منذ القرن التاسع عشر، وقد استخدم الأنسان هذا البهار منذ القدم كطريقة منزلية لتخفيف آلام الأسنان. ومن المهم جدًا استشارة الطبيب والحصول على الوصفة المناسبة لحالة الشخص، ولكن هناك بعض الدراسات والأبحاث العلمية الأولية وغير المؤكدة أشارت إلى أن القرنفل قد يعتبر مفيدًا للأسنان واللثة، ولكنه أيضًا من الممكن أن يتسبب في حدوث ضرر للفم لدى عدد من الأشخاص، لذلك وجب الحذر والقيام باستشارة الطبيب قبل الاستخدام.
ومن جهةِ أخرى، تعتقد إدارة الغذاء والدواء المعروفة بِ(FDA) أنه لا توجد أدلة كافية على فعالية زيت القرنفل ضد ألم الأسنان وهناك بعض الحالات التي يتسبب فيها استخدام زيت القرنفل لتخفيف ألم الأسنان بجفاف الأسنان والإصابة بحساسية الفم أو تهيج اللثة، بالإضافة إلى تلف أنسجة الأسنان. لذلك، لا ينصح الأطباء عمومًا باستخدام هذا الزيت ويجب استشارة طبيب الأسنان قبل استخدامه لتخفيف آلام الأسنان.

صحة الشعر وفروة الرأس

يوجد لدى زيت القرنفل العديد من للشعر وحيويته وهي كالتالي:
1. يحافظ على الشعر ويحميه ويساعده على النمو والإطالة بشكل كبير وصحي.
2- يساعد على التخفيف من تساقط الشعر نظرًا لأنه يسهم بشكل فعال في تقوية فروة الرأس وبصيلات الشعر عند استخدامه بالشكل الصحيح.
3- يزيد من لمعان خصلات الشعر ويمنحها بريقًا رائعًا لذا يعتبر هذا الزيت من أفضل الزيوت التي تعتني بحيوية ونضارة الشعر، وتحميه من التلف على المدى الطويل.
4- يعمل على تمليس ضفائر الشعر أي يكسبها ملمسًا رائعًا، وذلك لاحتوائه على مركب الكيراتين الهام لنمو الشعر ونعومته.
5- يساعد على التخفيف من قشرة الشعر ويساعد على منع تراكمها على فروة الرأس.

محاربة الشيخوخة والتجاعيد

يساعد زيت القرنفل في تقليل التجاعيد والخطوط الدقيقة وترهل الجلد، ونظرًا لأن زيت القرنفل يعتبر عامل قوي مضاد للأكسدة والشيخوخة، فقد تم استخدامه في العديد من المستحضرات التجميلية والخاصة بالعناية بالبشرة والشعر. ومن جهةِ أخرى يساعد هذا الزيت أيضًا على تنشيط الدورة الدموية، مما يمنح البشرة الشباب والنضارة. ويمكن استخدامه ايضا لمحاربة علامات الشيخوخة من خلال وضع بعض القطرات من هذا الزيت على قطعة من القطن مع القليل من مرطب الوجه ومن ثم توزيع الزيت على البشرة بلطف. يساعد على ترطيب البشرة، لما له من خاصية تقشير الجلد الميت وتعزيز نشاط الدورة الدموية للبشرة.

تخفيف حب الشباب

يتميز زيت القرنفل بخصائصه المضادة للبكتيريا والمطهرة للبشرة، حيث يحتوي على مركب كيميائي يسمى الأوجينول يساعد بشكل كبير في التخفيف من حب الشباب، بالإضافة إلى محاربة البكتيريا المسببة لظهور البثور وتقليل التورم والاحمرار، ويمكن استخدام هذا الزيت في تخفيف حب الشباب من خلال وضع بعض القطرات من الزيت على أماكن ظهور حب الشباب، أو يمكنك مزج الزيت مع القليل من مرطب بشرتك، ويفضل تجنب دهنه مباشرة إذا كانت من أصحاب البشرة الحساسة.

الحمل

من المُعتقد ان المسمار لا يضر بالحامل في حال تم تضمينه في النظام الغذائي على شكل بهار فقط، إذ لا بأس من استخدامه مع الطعام لأنه لن يسبب أي ضرر بكميات قليلة، ولكن إذا تم استخدامه لأغراض طبية ووصفات طبيعية فمن الأفضل تجنب استخدام زيته أو المكملات المصنوعة منه أثناء الحمل لأنه لا توجد معلومات كافية تدل على سلامة ذلك. ومن فوائده للحامل أنه يعتبر مصدر غذاء غني بمضادات الأكسدة. لذلك، قد يلعب دورًا في منع تلف الخلايا في الجنين وتحفيز جهاز المناعة عن طريق زيادة مقاومة الجسم للعدوى. ومن فوائده للحامل أيضًا أنه يعتبر مصدرًا جيدًا لأحماض الأوميجا 3 الدهنية التي لها دور مهم جدًا في عملية نمو دماغ الجنين وجهازه العصبي. وفي كل الحالات يجب على الحامل استشارة الطبيب المختص قبل استخدام أي من الوصفات.

كيفية تحضير زيت القرنفل في البيت

يبحث العديد من الأشخاص عن كيفية تحضير الزيت في المنزل، وهو ليس بالأمر الصعب أبدًا، حيث يمكنك تحضير الزيت من خلال مزج ملعقتين صغيرتين من مسحوق القرنفل المجفف مع 5 إلى 10 حبوب من القرنفل الجاف بالإضافة إلى القليل من زيت الزيتون، ثم يوضع الخليط في زجاجة ويغلق بإحكام يُترك في مكان بارد ومظلم لمدة من عشر أيام إلى أسبوعين. بعد هذه الفترة، يتم تصفية الزيت، ثم إعادة وضعه في العبوة واستخدامه وقت الحاجة.

الزراعة

يعدُ القرنفل أحد النباتات دائمة الخضرة التي يصل ارتفاعها إلى 8-12 مترًا أي ما يعادل (26-39 قدمًا)، مع أوراق كبيرة وأزهار قرمزية مجمعة في مجموعات. يكون لون براعم الزهور في البداية شاحبًا، ثم يتحول تدريجيًا إلى اللون الأخضر، ثم ينتقل إلى اللون الأحمر الفاتح عندما يصبح جاهزًا للحصاد. يتم حصاد القرنفل بطول 1.5 – 2 سم.
يتم زراعة المسمار في كافة أنحاء العالم باعتباره أحد الأعشاب الطبية والتوابل. ولكن تعود أصول الشجرة إلى دولة إندونيسيا، وتتم زراعة هذا البهار في العديد من البلدان حيث المناخ الدافئ هناك بشكل خاص، مثل دول كل من المكسيك وسريلانكا وكينيا أيضًا. يمكن لأشجاره أن تنمو على ارتفاع يصل إلى 40 قدمًا ويسهل انتقاؤها في غابة أو حديقة مزدحمة بسبب لحاءها الرمادي الفريد المزرق. وتنمو الأوراق الخضراء الداكنة الكبيرة اللامعة للشجرة بطول يصل إلى خمس بوصات (تشبه أوراق الغار) وتنمو على شكل أزواج. ومن شهر يوليو إلى أكتوبر ومرة أخرى من شهر نوفمبر إلى يناير، تحمل الأغصان أزهارًا حمراء صغيرة بطول بوصة تتجمع في مجموعات بالقرب من أطراف الفروع، وعطر الإزهار علاوة على أنه سيساعد على إضافة بقعة من الألوان، فهي ستساعد أيضًا في جذب النحل والملقحات الأخرى إلى حديقتك.

شجرة المسمار القرنقل
شجرة المسمار (القرنفل)

مُتطلّبات الزراعة

هناك ظروف مناخية خاصة لزراعة المسمار، حيث لا يمكن أن يتم زراعة أشجاره في المناطق ذات المناخ البارد. ويتساءل البعض، هل من الممكن أن تنمو الشجرة في الهواء الطلق حيث أعيش؟ حسنًا، سيعتمد ذلك في الغالب على مناخ منطقتك، وما إذا كان الفناء الخاص بك أو حديقة المنزل تحتوي على ما يلزم لإبقاء هذه الشجرة سعيدة وصحية. إذا كنت تستوفي شروط النمو الموصى بها لهذه الشجرة وتعيش في منطقة حارة ورطبة نسبيًا، مثل منطقة استوائية، فأنت محظوظ.
تحتاج هذه الأشجار الى حوالي 50 بوصة من الأمطار في السنة. وتحتاج الى ريًا منتظمًا، خاصةً عندما يكون النبات صغيرًا (أول 3-4 سنوات) حيث يحتاج فقط إلى إنش ونصف من الماء في كل أسبوع، ويجب تجنب الإفراط في الري، حيث أن ذلك يؤدي إلى تعفن الجذور وبالتالي موت النبتة. ويحتاج إلى درجة حرارة مرتفعة لذا لا ننصح بمحاولة زراعة هذه الشجرة في الهواء الطلق في المناطق المعتدلة.
أما بالنسبة للتربة، فتحتاج الشجرة إلى تربة جيدة التصريف وغنية بالمواد العضوية، لذلك يجب أن تحتوي التربة على السماد الطبيعي والرمل والتربة الطفاليّة، وهي تربة تحتوي على خليط من الطين والرمل والطمي بنسب متساوية.

الحصاد

تحتاج الأشجار ما لا يقل عن 6 سنوات لبدء الإزهار حتى يتمكن المزارع من حصاد براعم هذه الأشجار، ولا يوجد وقت محدد لحصاد البهار، حيث يبدأ الحصاد عندما تتحول البراعم من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر الوردي، لمدة 5 إلى 6 أشهر في السنة، ويبلغ طول البراعم حوالي 2 سم وقت الحصاد. يجب توخي الحذر عند حصاد هذه البراعم حتى لا تتلف أغصان الشجرة بعد الحصاد، ويتم تجفيفها في الشمس لمدة 4 إلى 5 أيام حتى تتحول إلى اللون البني الداكن وتفقد ثلثي وزنها الأصلي ويمكن بعد ذلك طحنها أو استخدامها سليمة كما هي.
محاذير تناول مشروب المسمار
• يمنع تناول المشروب بأي من الأشكال للأشخاص الذين يعانون من التهاب المعدة وخاصة أمراض حرقة المعدة وقرحة المعدة.
• يجب تناول المشروب بكميات قليلة فقط للأشخاص الذين يعانون من أمراض ومشاكل صحية في الكلى والكبد.
• يجب توخي الحذر عند المرضى الذين يعانون من مشاكل في المرارة أيضًا.
• لا ينبغي تناول المشروب بكميات كبيرة لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم لأن القرنفل يزيد من ضغط الدم.


مصادر مفيدة:

  1. دراسة اهمية القرنفل من جامعة كامبيناس بالبرازيل
  2. هارفارد هيلث
  3. ويب ميد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: